Travel information: COVID-19, See more details

مرحلة نمو جديدة تشهدها أبوظبي

مرحلة نمو جديدة تشهدها أبوظبي

قرّرت مؤخراً زيارة متحف اللوفر أبوظبي. إنه أحد المعالم التي أفضّلها في الإمارات، إذ إنه يضمّ مجموعة خلّابة من الأعمال الفنية. فيما كنت أتمشّى بين صالات العرض، أتأمّل بإعجاب أعمال عظماء الفن الكلاسيكيين وغيرهم من الفنانين المعاصرين، بدايةً من دا فنتشي وفان غوغ، وصولاً إلى وارهول، رحت أفكّر في التغيير الهائل الذي شهدته أبوظبي. لقد أمضيت خمس سنواتٍ فقط مقيمةً في العاصمة الإماراتية، إلّا أنني شهدت فيها بعض التغيّرات المذهلة.

وليس اللوفر أبوظبي سوى جزءٌ صغيرٌ من المنطقة الثقافية المتنامية في الجزيرة، والتي ستأوي يومًا ما متحف غوغنهايم أبوظبي الذي صمّم بناءه المهندس العالمي الشهير فرانك جيري، ومتحف زايد الوطني، الذي سيُعيد إحياء تاريخ المنطقة وإرث مؤسسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

من غير المفاجئ أن تشهد أعداد المسافرين من زوّار أبوظبي تزايداً كبيراً. في الواقع، وفقاً لوزارة الثقافة والسياحة، زار حوالي 4,9 ملايين مسافر العاصمة الإماراتية في عام 2017، ومن المتوقّع أن يبلغ هذا العدد ستة ملايين بنهاية عام 2018. في حين يعكس ذلك احتلال العاصمة الإماراتية مكانةً لها على الخريطة السياحية، فقد يكون أيضاً نتيجةً لتغيّراتٍ طرأت على قوانين السفر. فعلى سبيل المثال، باشرت الإمارات العربية المتحدة، في عام 2016، منح تأشيرات السفر عند الوصول للزوّار الصينيين. منذ ذلك الحين، أصبحت الصين السوق السياحية الكبرى بالنسبة إلى أبوظبي، والخامسة بالنسبة إلى جارتها دبي.

ومن الشائق رؤية طريقة استجابة قطاع الضيافة لهذه التغييرات. كان لي حديثٌ مع أوليفييه هارنيش، المدير التنفيذي لـ “مجموعة إعمار للضيافة”، لمعرفة ما في جعبة العلامة التجارية من خططٍ لمدينة أبوظبي، وقد حدّثني عن خططٍ لافتتاح فندق فيدا جديد في جزيرة الريم.

قال هارنيش: “ستكون منشأة فيدا شاطئ جزيرة الريم أبوظبي الجديدة وجهةً مذهلةً تطلّ على الخليج العربي. “كما هو الحال في منشآت فيدا للفنادق والمنتجعات الأخرى، نريد أن نقدّم شيئًا راقيًا وأنيقًا، شيئًا يختلف بعض الشيء عن المنتجعات الفاخرة المعتادة.”

حالياً، تُعدّ جزيرة الريم منطقةً سكنية بدرجة كبيرة تخلو من أيّ معالم جذب تُذكَر، لكنه حيٌّ يشهد ازدهارًا كبيرًا، ومن المحتمل أن يتطوّر بشكلٍ كبير في السنوات القادمة، شأنه شأن باقي الإمارة. إضافةً إلى ذلك، سيشكّل قاعدةً ممتازة لاستكشاف معالم الجذب الأخرى في أبوظبي، مثل مراكز التسوّق الفاخرة في جزيرة المارية، ومرافق الترفيه في جزيرة ياس.

وتُعدّ هذه الأخيرة وجهةً شعبيةً تقصدها العائلات لقضاء النهار، كما إنها موطنٌ لاثنين من أكبر معالم الجذب في الإمارات العربية المتحدة؛ ألا وهي عالم فيراري أبوظبي، حيث تجد أسرع رولركوستر في العالم، وياس ووتروورلد، الحديقة المائية الإماراتية المشهورة.

ولا ننسى بالطبع حلبة مرسى ياس، أحد أبرز معالم الجذب في أبوظبي، خاصة في شهر نوفمبر عندما تستضيف سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي، وهو السباق الختامي لموسم الفورمولا 1. منذ استضافته لأول مرة في عام 2009، أصبح هذا السباق أحد أهم الفعاليات على المفكرة، ليس فقط في مجال رياضة السيارات، بل أيضاً لاحتفالات ما بعد السباق، بما فيها الحفلات الموسيقية التي يُحييها نجومٌ عالميون. وقد أقام بعضٌ من أفضل نجوم العالم حفلاتٍ لهم في دو أرينا ضمن فعاليات نهاية أسبوع الفورمولا 1، بدايةً من فلورانس آند ذا ماشين وليونيل ريتشي، وصولاً إلى ريهانا وكالفِن هاريس.

من جهةٍ ثانية، تشهد عروض الجذب في جزيرة ياس مزيدًا من النمو. يزداد الترقّب على الجزيرة لافتتاح وارنر براذرز أبوظبي، وهي حديقة ملاهٍ مستوحاة من أفلام شركة الإنتاج السينمائي وشخصياتها الشهيرة.

وما هذا الافتتاح سوى علامةً جديدة على الازدهار الذي تشهده مدينة العاصمة أبوظبي.

جيمس ن. كاتبٌ وخبير سفر مقيمٌ في أبوظبي، وهو يولي اهتماماً خاصاً في نزعات قطاع الضيافة

Share This

Select Hotel
Check-in / Checkout
Guests
Number of Rooms
01
Code
Restaurant
Date
Time
Number of Guests
02