Travel information: COVID-19, See more details

بصحة وعافية… اعتنِ بصحتك في المدينة

بصحة وعافية… اعتنِ بصحتك في المدينة

يستلزم الاعتناء بصحتك أكثر من مجرّد تناول الطعام الصحي وممارسة التمارين الرياضية. بل يُعدّ تخصيص وقتٍ للاسترخاء والاستراحة أمراً حاسماً. لكن الأمر ليس دائماً بهذه السهولة، وخصوصاً في عالمنا العصري الدائم التواصل، حيث لا نكفّ لحظةً عن تفقّد بريدنا الإلكتروني، والتنقّل بين صفحات وسائل التواصل الاجتماعي. وقد يستحيل قطع الاتصال بكل ذلك. في دبي، هذه المدينة التي لا تهدأ، من الضروري العثور على لحظات هدوءٍ في وسط صخب المدينة وضوضائها.

لحسن الحظ، يُشكّل تدليل الذات جزءاً لا يتجزأ من نمط عيش دبي المتسارع الذي يتبع ثقافة “اعمل بجد والعب بجد” لدرجة أنه يسهل العثور على بعضٍ من المنتجعات الصحية الرائعة التي تسمح لك بنفض هموم العالم عنك، وإطفاء هاتفك، ودخول وضع “الرجاء عدم الإزعاج”. يقدّم معظم المنتجعات الصحية مجموعة كبيرة من العلاجات، ولعلّ كل ما تحتاج إليه هو جلسة تدليك. أظهرت الدراسات أن للتدليك العديد من الفوائد الصحية، بدايةً من التخفيف من الألم العضلي والصداع، وصولاً إلى تعزيز مزاجك الجيد، والحدّ من الضغط النفسي.

يشتهر الشرق الأوسط بتقاليده الفريدة في مجال العافية، وأحبّها على قلبي تقليد الحمّام التركيّ، الذي يستمدّ جذوره من الإمبراطورية العثمانية، والمثالي لإعادة الشباب. تبدأ الجلسة بالاستلقاء على سطحٍ من الرخام فيما يقشّر المعالج خبير بشرتك باستخدام قفّازٍ خاص وصابونٍ تركيّ. يبدو الأمر غريباً بعض الشيء في البداية، لكن شيئاً فشيئاً، ومع الانتقال ما بين غسيل الشعر وقناع الجسم الكامل، يدبّ الاسترخاء إلى جسدك، فتستسلم له تماماً. هناك عددٌ من المنتجعات الصحية التي تسمح لك بالاستمتاع بحمّام تركيّ، لكني أنصح بزيارة ذي سبا في العنوان بوليفارد، والذي يقدّم لك فرصة الاسترخاء على ضفاف المسبح الخارجي بعد الحمّام، وتمتيع ناظريك بإطلالات برج خليفة الرائعة.

غالباً ما أشعر أن نمط العيش السريع في دبي، جنباً إلى جنب مع جميع خيارات تناول الطعام المذهلة، يزيد من حاجتي إلى إعادة ضبط جسدي بالكامل. عندما ينتابني هذا الشعور، أحجز علاج إزالة السموم في ذي سبا في العنوان مونتجمري. فما من شيء يبعث على الاسترخاء أكثر من التواجد في أحضان هذه المروج الخضراء الغنّاء. من جهةٍ ثانية، يمتاز العلاج بمكوّنات طبيعية تماماً تخلّص جسدك من الماء الزائد، من خلال فرك الجسد بملح البحر الميت، يليه لفّه كاملاً بطحالب سبيرولينا والعناية بالوجه بالمعادن البحرية، ممّا يضفي على بشرتك إشراقاً لا مثيل له، فتبدو مشدودة ومتوهّجة. وهو عملية أسهل من تناول العصير لإزالة السموم!

كما إن بشرتك قد تتأثر بالعديد من العوامل التي ينطوي عليها العيش في دبي، بدايةً من الشمس التي تشعّ طوال السنة، وصولاً إلى غبار الصحراء، وقضاء الكثير من الوقت خارجاً، والذي يعرّض بشرتك دائماً للعوامل الخارجية. وتُعدّ طرق العناية بالوجه الحلّ الأفضل لمحاربة ذلك، ليس لتغذية بشرتك فحسب، بل لدفعك على أخذ قسطٍ من الراحة أيضاً. أنصحك بتجربة العناية بالوجه المكثّفة الشافية التي يقدّمها ذي سبا في العنوان مرسى دبي. يستخدم الطقس المُهدِّئ والمُنقّي للبشرة نبات “نيم”، الذي يشتهر في الهند باسم “نبات الصيدلية”، والممزوج بالزيوت لشفاء بشرتك، وترطيبها، وإضفاء تألّقٍ لا مثيل له عليها.

أنا أبحث دائماً عن مكوّنات علاجات السبا التي أتلقّاها. فبشرتك أكبر أعضاء جسدك، لذا فلو كنت تخضع لفرك جسدك أو تدليكه، من الضروري البحث عن منتجعات صحية تستخدم مستحضرات عالية الجودة، وطبيعية، ومن المستحسَن أن تكون عضوية. لحسن الحظ، تشتهر العديد من المنتجعات الصحية الفاخرة في دبي بمستحضراتها العالية الجودة، مثل ذي سبا في العنوان دبي مول، والذي يقدّم علاجاتٍ متميّزة. ويُعدّ تلقّي تدليكٍ في ملاذ التسوّق المذهل هذا الطريقة المثالية للاستراحة بعد نهارٍ طويل من التنقّل عبر أرجاء المول.

ومن أفضل الأمور في منتجعات بعضٍ من فنادق دبي الفاخرة أن وقت المنتجع الصحي لا ينتهي بانتهاء جلسة التدليك. بل إنها تشجّعك على الاستفادة إلى أقصى حدٍ من مرافقها وما يحيط بها. على سبيل المثال، حالما ينتهي علاجك في ذي سبا في بالاس وسط المدينة، يكون بإمكانك قضاء ساعاتٍ من الاستمتاع بهدوء المنتجع الملكي، والذي يزخر بحُجرات الدُش الموسمية، وقاعات البخار، وأحواض الجاكوزي، وردهات الاسترخاء. حتى إن بإمكانك اختيار الاسترخاء في إحدى الكابانا الخصوصية على ضفاف المسبح.

ساره م. كاتبة مقيمة في دبي، وهي تولي اهتماماً خاصاً بالصحة والعافية

Share This

Select Hotel
Check-in / Checkout
Guests
Number of Rooms
01
Code
Restaurant
Date
Time
Number of Guests
02