Travel information: COVID-19, See more details

العنوان ماديفارو مالديف منتجع وسبا محطّ الأنظار

العنوان ماديفارو مالديف منتجع وسبا محطّ الأنظار

إذا كنت تتخيّل الهروب إلى الجنة، فلعلّك تتصوّر صور الجزر المقفرة، ومياه البحر الفيروزية، ولا شيء أمامك سوى السماء الزرقاء الصافية التي تلتقي بالأفق. أضِف إلى ذلك ملاذاً فاخراً كائناً على الرمال البيضاء، وستحصل على الصورة المثالية.

لكن في الواقع تظنّ أنه ربما لا وجود لهذا المكان، على الأقل ليس للمسافرين العاديين. لكن زيارتي الأخيرة إلى جزر المالديف أثارت في نفسي الذهول؛ فقد رأت عيناي تماماً ما تخيّله عقلي.

فالمالديف واحدٌ من تلك الأماكن التي لن تخيّب ظنّك؛ فهي تضم فيلّات الشاطئ الشهيرة، وشواطئ الرمال البيضاء التي لا يشوبها شائبة، ومياه البحر الزرقاء التي لم ترَ لها مثيلاً، والتي تدعوك إلى الغوص فيها. تضمّ الجزر أكثر من ألف جزيرة، لتكون فائضاً من الجنة.

تؤدي المنتجعات هنا دور البطولة؛ فمعظمها منعزلٌ على جزيرته الخاصة، تصل إليها إما بواسطة زورق أو طائرة صغيرة تقلع من مطار العاصمة ماليه. هناك حسٌّ حقيقيٌّ من الخصوصية والحصرية نادراً ما تجدها في الوجهات السياحية الشعبية. في المالديف، ما زال من الممكن العثور على شاطئٍ خصوصيٍّ تفترشه أو شهبةٍ مرجانية غير ملوّثة، يبدو لك أنك أول شخص تطأها قدميه.

وستكون في انتظاري تجربةً جديدةً في خلال رحلتي القادمة إلى جزر المالديف، إذ إن مجموعة إعمار للضيافة اختارتها وجهةً أولى لانتشارها إلى جنوب آسيا، من خلال العنوان ماديفارو مالديف منتجع وسبا. ومن المؤكد أن هذا المنتجع سيحتل طليعة أولويات أيّ مسافر يبحث عن إقامة هانئة في الجنة، بفضل موقعه الحصريّ على جزيرة آري آتول الخاصة، والممتد على مساحة 75 ألف مترٍٍ مربّعٍ. كما يسمح لك بُعده 20 دقيقة فقط بالطائرة من مطار ماليه الدولي بالحدّ من وقت السفر والاستفادة إلى أقصى حدّ من إجازتك.

كما إننا بغنىً عن القول بأن أوليفييه هارنيش متحمّسٌ تماماً لهذه المنشأة الجديدة ولانتشار مجموعة إعمار للضيافة من خلال هذه المغامرة الجديدة في الجنة.

وقد قال لي: “كواحدةٍ من أروع الوجهات في العالم لقضاء إجازة، لا شكّ في أنّ جزر المالديف خيارٌ مناسبٌ لنا. فذلك أشبه بإقامةٍ في بقعتك الخاصة من الجنة. نحن متشوّقون لتقديم حسّ الفخامة المتميّز خاصتنا في الجزيرة، كما إنها فرصةٌ لإضافة قيمة جديدة إلى المجتمع المحلي.”

وقد سنحت لي فرصة إلقاء نظرة على الجزيرة المتميّزة قبل بدء أعمال تطوير المنتجع. ومن البديهي أن المياه الصافية تحيط بك من كل الجهات. وسيقدّم المنتجع خياراتٍ عديدة للنزلاء المغامرين الراغبين في استكشاف عالم البحار. ستتمكن من الغطس باستخدام الأنبوب على بُعد خطواتٍ قليلة من فيلّتك المائية أو استكشاف الشعب المرجانية المزدهرة. إذا كنت تشعر بحاجةٍ إلى مزيدٍ من المغامرة، فإن الجزر المرجانية تأوي بعضاً من أروع أماكن الغطس. تزخر الحياة البرية بأصناف مذهلة من جماعات الأسماك الاستوائية، وسلاحف البحر، وأسماك شيطان البحر، وحتى أسماك القرش التي من الممكن رؤيتها.

ما زال علينا الانتظار بعض الشيء حتى تفتح المنشأة أبوابها لاستقبالنا، لكن هناك الكثير من الأمور الشائقة التي نتطلّع إليها. على سبيل المثال، يضم المشروع جزيرةً مُخصَّصةً للمنتجع الصحي، للاستمتاع بأفضل أشكال الاسترخاء. كما سيحتلّ مطعمٌ عائم معظم موقع الواجهة البحرية، فيما ستشكّل جزيرة مُخصَّصة للرياضات المائية ملاذاً يقصده محبو المغامرات الراغبون في الغطس، أو ركوب الأمواج، أو الغوص، أو غيرها من الأنشطة الشائقة. فضلاً عن ذلك، هناك فيلّات مائية وأجنحة رئاسية.

شخصياً، عندما تسنح لي فرصة تجربة المنتجع الجديد، سأقوم بأول ما يخطر في بالي، وأستلقي على الرمال للتشمّس. هذه روعة المالديف؛ فهي تقدّم لك مزيجاً مثالياً من المغامرة والاسترخاء. إلى اللقاء هناك!

ساندرا ل. تهوى السفر، وهي خبيرة في صيحات قطاع السفر

Share This

Select Hotel
Check-in / Checkout
Guests
Number of Rooms
01
Code
Restaurant
Date
Time
Number of Guests
02