كيف ستتمكن الشركات من تحسين التوازن بين الجنسين في مكان العمل؟

فمشكلة المساواة بين الجنسين مُحزنةٌ في الإمارات العربية المتحدة. من جهة أولى، يصنّفه المنتدى التجاري العالمي بلداً رائداً على صعيد المساواة بين الجنسين. وفقاً للاتحاد العام للمرأة، تحتل السيدات في الإمارات العربية المتحدة مرتبةً عاليةً في مجال العلوم، ويشكّلن 66 في المائة من موظفي القطاع العام، فيما يشكّلن 70 في المائة من طلاب المدارس والجامعات عبر مختلف أرجاء البلاد.

ومن جهةٍ ثانية، فما زال هناك الكثير من العمل الضروري لبلوغ المساواة الحقيقية بين الجنسين. وقد دعا سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب الرئيس ورئيس مجلس الوزراء الإماراتي وحاكم دبي، الشركات إلى مزيدٍ من العمل في سبيل الترويج لمشاركة المرأة في القوى العاملة. وتتمثّل رؤيته في احتلال الأمة مرتبةً بين أفضل 25 دولة في العالم على صعيد المساواة بين الجنسين بحلول عام 2021.

فما الذي بإمكان الشركات المحلية القيام به لأداء دورها؟ يشكّل "دليل التوازن بين الجنسين: خطوات عملية للمؤسسات في الإمارات العربية المتحدة، وثيقة أصدرها مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين في سبتمبر 2017. ويقدّم الدليل قائمةً من الخطوات القابلة للتنفيذ التي يمكن لمؤسسات القطاعين الخاص والعام اتخاذها من أجل تحقيق التوازن بين الجنسين في مكان العمل.

ويشمل بعضٌ من المقترحات التفكير في سياسات توظيف أكثر مراعاةً للجنسين، مثل تحسين إجازات الأمومة، والمرونة في خيارات العمل، من أجل تحسين قدرة الوالدين على الموازنة ما بين العمل والعائلة بدون الحاجة إلى التخلّي عن عملهم، الأمر الذي سيحسّن معدّلات التعاقد مع الموظفين. وتركّز جوانب أخرى من الدليل على أهمية تمثيل المرأة في أدوار القيادة، من أجل دعم النساء الأخريات على صعود سلّم المناصب في الشركات.

وتُعدّ مجموعة إعمار للضيافة في مصاف الشركات التي عانقت دورها في مجال تطوير المساواة بين الجنسين في المنطقة. وقد أطلقت شركة الضيافة المحلية حديثًا مبادرة "هي" الجديدة والهادفة إلى تحسين التوازن بين الجنسين في مكان العمل على جميع المستويات في الشركة.

الهدف النهائي من برنامج تطوير القيادة هذا هو تحقيق المساواة بين الجنسين عبر جميع أقسام المجموعة. على المدى القصير، يتمثّل الهدف في أن يحتلّ 30 في المائة من السيدات مناصب القيادة التنفيذية، و50 في المائة منهنّ مناصب الإدارة العامة، و40 في المائة منهنّ مناصب إدارية، و32 في المائة منهنّ مناصب إشرافية بحلول عام 2019.

لتحقيق هذا الهدف الطموح، سيكون هناك تركيز شديد على تعيين الموظفين، والبحث عن السيدات الكفء لتولّي المناصب الكبرى. كما يجري حالياً وضع برنامج للنجاح الواضح، الهدف منه التعرّف على السيدات والتعاقد معهنّ من أجل تطوير مواهبهنّ، وترقيتهنّ إلى مناصب كبرى في الشركة. وسيضمّ جزءٌ من مبادرة "هي" مشاركة قصص السيدات الناجحات لإلقاء الضوء على القدوات الداخلية، وتحفيز الأخريات ضمن الشركة.

ويكتسب تقديم سياسات مناسبة للمرأة في مكان العمل، مثل تحسين إجازة الأمومة، الأهمية ذاتها، إذا لم يكن أهميةً أكبر. فإجازة الأمومة المدفوعة في الإمارات العربية المتحدة حالياً تقتصر على 45 يوماً في القطاع الخاص، و90 يوماً في القطاع العام؛ فضلاً عن أحكامٍ للعمل بدوامٍ جزئيٍّ ومرافق للتعلّم الخارجي. ستحسّن هذه التدابير كثيراً من رضا الموظفين من خلال تقديم الدعم الذي تحتاج إليه الموظفات لمساعدتهنّ على الموازنة بين مسيرتهنّ المهنية وعائلاتهنّ.

الأمل معقودٌ بألّا تؤدّي مبادرة "هي" إلى تحسين المساواة بين الجنسين عبر جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة فحسب، بل إنها ستجعل من مجموعة إعمار للضيافة مكان عمل ممتاز تبني فيه المرأة مسيرتها المهنية. 

ويعتقد أوليفييه هارنيش، المدير التنفيذي لـ "مجموعة إعمار للضيافة"، أنه من الضروري للشركة المحلية أن تأخذ المبادرة في دعم رؤية الحكومة المتعلقة بالمساواة بين الجنسين.

وقال هارنيش: "كوننا واحدٌ من أكبر مقدمي الوظائف في قطاع الضيافة، فإن بإمكاننا إحداث تغيير إيجابي عبر خطة عملنا المذهلة ذات المهل الزمنية الواضحة".

كما إن لتمكين المرأة في مكان العمل، والترويج للمساواة بين الجنسين أثرٌ مضاف، كونه سيحفّز المزيد من الشركات التي توظف السيدات على التطلّع إلى تحقيق أهدافٍ على صعيد بلوغ المناصب القيادية العُليا والسعي إليها. من خلال تركيزنا على مقاييس تنوّع الجنس الأساسية الأربعة؛ ألا وهي التعيين، والتعاقد، والتقدّم، والدفع، فإننا نهدف إلى بناء قاعدة متينة تضمّ العديد من السيدات المحترفات اللاتي يشغلن مناصب كبرى عبر جميع أقسام مجموعتنا. وأضاف هارنيش: "نحن نضع التعرّف على مسيرات المرأة الإماراتية، وبنائها، في طليعة أولوياتنا".

جين غ. صحافية مقيمة في دبي، وهي تتخصّص في النزعات الاقتصادية

شارك هذا

طلبات خاصة (اختياري)

طلبات خاصة (اختياري)